Friday, December 31, 2010

American and Israel's Genocide in Iraq: The Zionist/American Murderers of Iraq

by Jonathan Azaziah

It has been 20 years since the murderous sanctions of the supranational police force known as the UN were implemented in Iraq. These sanctions claimed over 1.5 million innocent lives including more than 500,000 children by starving them to death. It has now been over 7 years, since the Zionist-instigated, Zionist-designed, Zionist media-enforced occupation of Iraq began, and as of this moment, 1.5 million more innocent Iraqis have been slaughtered. That’s 3 million human beings. Dead. In twenty years time. And these are only the casualties reported. All news files use the phrase “at least” preceding every description of how many are dead after a bombing, a shooting or a missile strike. There are martyrs whose names will never be known, whose faces will never be seen, whose stories will never be told.

Devastation, Pollution And Crimes Against Humanity

In addition to the legacy of rape, murder and destruction, the terrorist armies of America, Britain and their allies have turned Iraq into a toxic wasteland by leaving behind 1,700 tons of depleted uranium (which doesn’t include what was left in the first Gulf War), 5,000 tons of other hazardous waste materials, and over 14,5000 tons of contaminated oil and soil tainted by the oil. Basra, in Southern Iraq, has been devastated by depleted uranium. Fallujah, in Western Iraq, has been torn apart by white phosphorus and mark-77, including 133 of its gorgeous mosques. The diseases contracted from exposure to these weapons of mass destruction are now more exuberant than Hiroshima and Nagasaki after Zionist Harry Truman dropped Zionist J. Robert Oppenheimer’s atomic bomb. Babies are stillborn. People die of cancer and other unknown infections from the WMD-affected areas daily. Mothers and fathers commit suicide due to what has been done to their children. Crops are irrevocably damaged. Water is undrinkable. Those who eat or drink have a high-risk chance of getting sick also. These horror stories are never told either. These are casualties never counted.
The utter devastation of Iraq has turned over 5 million Iraqis into refugees, internally and externally, and 5 million children into orphans. Tens of thousands of Iraqi girls and women have been victimized by Kurdish-Israeli gangsters who have criminal sex rings all across the Middle East from the Zionist entity to Turkey to Syria, after they turned to prostitution as a way to support their families (1). The child mortality rate in Iraq has skyrocketed 150% since 1990, when the deathtrap of UN Resolution 661 was integrated into world policy. Only 50% of school-age children are attending class. Despite being the ancient land of the eternal Tigris and Euphrates Rivers, 70% of Iraq’s people have no access to water. 80% have no access to sanitation. 70% of Iraqis are unemployed, and 43% live in horrendous poverty (2). 5,800 Iraqis are detained in US prisons, overt and covert, for absolutely no reason, with absolutely no evidence, and 30,000 more Iraqis are being detained by the treasonous puppet government with no charges against them in the most inhumane conditions (3). These are undisputable facts. Now the questions are: Who are the criminals behind 20 years of atrocities? And why did they perpetrate such horrible, ungodly crimes against humanity?

A Zionist Plot

Attributing the desecration of Iraq to such generalities as “corporatism” or “imperialism” is baseless and unequivocally cowardly. Corporatism and imperialism are not living, breathing entities which determine the affairs of mankind. There are individuals behind every action of corporate greed and imperial interests. They have names. They have affiliations. And in the case of the illegal invasion, occupation and subsequent genocide against Iraq, every individual involved is a Zionist of Khazarian or Anglo extraction with dual loyalty to the despicable, criminal, illegitimate state of Israel.

A 1982 document entitled “A Strategy for Israel in the Nineteen Eighties,” written by Oded Yinon, an Israeli foreign policy advisor, appeared in a World Zionist Organization journal, and it describes the Zionist plot to destabilize Iraq and separate it into three states: a Sunni State, a Shia State, and a Kurdish state, before fulfilling the delusional Talmudic prophecy of annexing those lands as a part of Greater Israel. Whenever the Zionist media mentions strife in Iraq, it always describes it as ‘sectarian,’ even if there is no evidence of sectarian strife. This propaganda has been designed by neo-conservative policy makers and commentators from pro-Israel think tanks like Kristol Jr., Kristol Sr., Krauthammer, Pipes and his racist father, Cohen, Goldhagen, Frum (Bush’s speech writer), Lewis and Rubin to portray Iraqis as savages, and as animals, who not only hate Americans but each other as well, to dehumanize them so the American masses are brainwashed to think of them as such and support the illegal war. The traitor and former CIA asset Ahmed Chalabi is at work with a company owned by Zionist criminal Zeev Belinsky to construct a wall in Baghdad to separate Sunni and Shia communities in another scheme to create Iraqi disunity (4). It has been mentioned by several US politicians including self-proclaimed Zionist Joe Biden, that the only solution to the ‘conflict’ in Iraq is to break it up into nation states. Sunni, Shia, Kurd, and Assyrian lived together peacefully in brotherhood before the criminal US-UK invasion. Nation states aren’t necessary. Only an end to the occupation is. That must not be forgotten.

A 1996 document entitled “A Clean Break: A New Strategy for Securing the Realm” was written by Richard Perle, Douglas Feith, David Wurmser, Meyrav Wurmser and other Zionist agents for current Prime Minister of the usurping Zionist entity, mass murderer Benjamin Netanyahu. This document saliently featured the removal of Saddam Hussein and the weakening of Iraq as a cornerstone for Israeli success and domination of the region. Richard Perle and Douglas Feith would later become high-ranking officials in the Pentagon for George Bush’s criminal administration, and they were instrumental in the orchestration of the unlawful occupation of Iraq.

In 1998, a bill was signed into law by the butcher of Bosnia, war criminal Bill Clinton entitled “The Iraq Liberation Act” which made ‘regime change’ in Mesopotamia an important aspect of US foreign policy, and it was this felonious legislation that was cited prior to the invasion on March 20, 2003. It was co-authored by Zionist monster Joe Lieberman and banking shill John McCain.

Instability And Disunity Bred By Israel

These three documents were what the Zionist puppetmasters of Bush and Cheney used as reasoning to destroy Iraq. Zionist Philip Zelikow, the criminal behind the ridiculous 9/11 Commission Report, admitted that Iraq had been invaded for Israel’s protection (5), as did Marine General Anthony Zinni (6), and Senator Fritz Hollings (7). Zionist Paul Wolfowitz, a chief architect of Iraq’s plight, vehemently advocated torture and executions of Iraqi prisoners, and it is due to his lunacy, that 900 Iraqis sit on death row waiting to be killed, despite being convicted of crimes with no evidence. Wolfowitz encouraged the genocidal army to set up concentration camp-type prisons to break the Iraqis’ spirit of Resistance (8). Wolfowitz was also responsible for bringing in Mossad and Shin Bet advisors to train US assassination hit squads in 2003. He has openly confessed that this was a war of aggression that he helped foment. Why has no court prosecuted this maniac? Zionist Stuart Levey was a key official in the Treasury Department that appropriated additional war funds to the US military. The Pentagon derived its false intelligence for the war from the Office of Special Plans, controlled by Zionists Douglas Feith and Abram Shulsky, which was supported by liar Donald Rumsfeld, and usual suspects Elliot Abrams and Wolfowitz. Feith and Wolfowitz conducted seminars for the US military that focused on torture-interrogation, that should be used by the troops to humiliate any Iraqi that was detained (9). It was this training that led to the horrors in Abu Ghraib prison.

Douglas Feith’s former law partner, L. Marc Zell, formed an alliance with nephew of aforementioned Iraqi traitor Ahmed Chalabi, Salem Chalabi to set up the Iraqi International Law Group, which was called a ‘marketing partnership for Iraq’s reconstruction.’ What it really was, was a war profiteering agency that would rake in billions of dollars on the backs of oppressed and psychologically devastated Iraqis. The companies brought in for this war profiteering were almost exclusively Zionist. 55 Israeli companies are now working in the ruins of Iraq, under assumed names (10), including Perini, the company of Zionist Senator Diane Feinstein’s husband, Richard Blum, which has received over half a billion dollars in reconstruction contracts (11). Since the invasion, the Zionist entity has exported $300 million of goods annually to Iraq. It has profited from artifacts stolen from Iraq’s soil, like ancient Talmudic manuscripts extracted by the US army’s elite ‘MET Alpha’ unit in May of 2003. Dual citizens of Israel from Kurdistan, working with Mossad, are also engaged in hostile takeovers of the tombs of sacred men regarded as Prophets in the Abrahamic faiths, claiming these are ‘Jewish’ properties to be overseen by the Israeli Minister of Tourism, although every Prophet mentioned is fully accepted by Iraq’s Muslims, and Muslims worldwide. The tombs of the Prophets Jonah in Mosul, Daniel in Kirkuk, Ezekiel in Babel Province near the city of Najaf, and Ezra in Misan Province near Basra belong to Iraq (12). Any statement declaring that these sites belong to Israel is simply more Zionist madness.

Other profiteers included war criminal Dick Cheney’s company Halliburton and its subsidiary KBR, which had made billions in building US military bases worldwide, and former CIA agent Erik Prince’s Blackwater, now known as XE, whose homicidal campaigns of trigger happy paramilitary activity have left thousands of Iraqis dead, including the infamous massacre in Nisoor Square. It is estimated that over 100,000 military contractors on the Zionist US government’s payroll are still operating in occupied Iraq, many of them from XE, and 7,000 more have just been sent in after the withdrawal of several brigades of US military men.

Mossad Agents Everywhere

The Secretary General of Hezbollah, his eminence, Sayyed Hassan Nasrallah, made an extremely important point that must be taken into account, during his historic speech for Al Quds Day this year, “If the level of the Israeli spying activities in Lebanon is so high, what can we say about the Israeli espionage in Iraq, amid an American occupation? All of us know that having a strong and unified Iraq is a red line for Israel. That’s why Israel believes it should work day and night to promote conflicts among Iraqis (13).” Mossad has been caught by local Iraqi police interrogating and torturing civilians detained in secret prisons (14). A retired Israel intelligence offier, Shmoel Avivi has been the primary weapons dealer for ‘terrorist groups’ in Iraq since 2005 (15). More than 530 Iraqi scientists have been slaughtered by Mossad hit squads since 2003, and many of their family members have gone missing (16). As of November 2009, 950 Israeli agents were stationed in Kirkuk and are rumored to have a bomb-making facility there. Just like the parasitic Israeli drones & balloons that have been flying in Lebanese airspace since Hezbollah thoroughly embarrassed the Zionist entity in 2006, several Israel Aerospace Industries reconnaissance drones have been sighted in Iraq since 2007. The killing of an Israeli soldier during a US onslaught against Fallujah that claimed hundreds of innocent lives in 2004, exposed a Zionist network of over 1,000 operatives scattered across neighboring villages (17).

False flags have become the signature of Mossad involvement in a crime; assistance comes from their allies in CIA or MI5. The case of the two British soldiers dressed up as members of Al-Mahdi Army planting car bombs in the fall of 2005 serves as the most prominent illustration (18). No Iraqi Resistance organization, Sunni or Shia, Muslim or Christian has ever claimed responsibility for any of the truck bombings, ‘suicide bombings,’ or IEDs that have been a part of life in Iraq since the occupation began. The reason why they have never claimed responsibility, is because they aren’t the ones responsible. No suspect has ever been caught in any truck or car bombing. No body for any suicide bomber has ever been uncovered or identified. The IEDs have been portrayed in the Zionist media as homemade explosive devices used by ‘desperate insurgents.’ A closer look at the capabilities of the IED cuts through this monumental and condescending lie; the devices are anything but innovative. These devices are designed. The explosions produced by these devices are powerful enough to flip over a 70 ton tank. Several of the IED models are equipped with depleted uranium projectiles to pierce the toughest military-grade armor (19).

The explosions that murdered 125 innocents at the Imam Ali Mosque on August 29, 2003, the series of bombings that murdered 178 people and injured 500 more on March 2, 2004 for Ashoura, and the two truck bombs that murdered 152 innocents and critically injured 347 more in Tal Afar on March 27th 2007 are menacingly revealing examples that military grade explosives were used due to depleted uranium-tipped shells being found at the scenes of the massacres (20). The only place where such sophisticated weaponry is produced, is the Zionist entity’s laboratories. The IEDs are manufactured by Rafael Advance Defense Systems, the chief weapons developer for IOF. The triggers for the IEDs are manufactured by Zionist company Zapata Engineering, which was given a $200 million contract to store US ammunition and destroy ‘enemy’ ammunition in Iraq. Zapata Engineering convoys routinely travel with US army brigades (21). It is quite interesting, that Zapata’s main office in North Carolina, is near the Fort Bragg US army base where Mossad agents trained assassination squads in 2003 (22). All evidence points to the fact that the murderers of Iraq’s people are NOT Iraqis, but efficiently trained, Zionist explosive experts. The Sayyed was right, Israel works hard day and night indeed.

Debunking The Zionist Propaganda

A final point that needs to be addressed before concluding, is the point of the two theories that mislead those seeking the truth about Iraq, deflecting their attention from Israel to groundlessness. The first theory is a relatively old one, the second theory is a relatively new one. The first theory is the timeless “War for Oil” diatribe that was introduced by the same ‘liberal’ Zionist ideologues that backed the US invasion then miraculously turned against their initial decision. The US already dominated the oil industry. Its excellent relations due to its imposing military presence in a plethora of oil rich nations including Oman, Qatar, Kuwait, the UAE, Bahrain, Egypt, and Saudi Arabia are evidence of this; and this isn’t counting its own profitable oil and natural reserves on its stolen and occupied Native American land, its bases in East Asia, and its bases in several oil-rich nations on the annihilated continent of Africa. The last thing the US needed was Iraq’s oil. Also, US oil corporations were able, willing, and ready to deal with Saddam Hussein because they feared losing out to Russian, Asian and European competition once Iraq no longer accepted dollars for oil, only Euros. They had already been in deep economic engagement with oil administrators in Iraq, despite sanctions, embargoes, and congressional & presidential disapproval. War and genocide would severely damage their business relationship with Saddam, and it did once the occupation began, hence why gas prices in the US spiked throughout Bush’s reprehensible presidency.

One detail that is never mentioned by the erroneous “War for Oil” crowd for obvious tribal reasons, is that if there indeed was a war for oil, it was a war for oil to send to the Zionist entity. In 1927, the sanguinary British Empire, acting at the behest of Lord Rothschild and his immensely powerful banking clan, built a pipeline from Kirkuk to Haifa to accommodate the energy needs of Zionist Jews illegally migrating into Palestine. After more than two decades of regional conflict, especially unified uprisings in Iraq against the oppressive UK-installed monarchy, the pipeline was severely damaged and it eventually decayed, although the transit route remained. Once the bloodthirsty US military was firm in Iraq’s ground, Zionist Bush reopened the idea of renovating the pipeline much to the delight of his Zionist controllers (23); mass murderer Netanyahu commented “Soon you will see Iraqi oil flowing to Haifa. It is just a matter of time until the pipeline is reconstituted, and Iraqi oil will flow to the Mediterranean. It’s not a pipe dream; (24)” and in April of 2008, Haaretz reported the plan to transport Kirkuk’s oil to Haifa via Jordan, the usurping entity’s monarchical ally, for a lucrative transfer fee (25).

The second of the theories, and the more absurd of the two, is that Iran is behind much of the chaos in Iraq, using death squads to breed ethno-religious conflict and instability. It is sickening that there are actually commentators and journalists who believe this idiocy, and it makes one wonder if they are simply Zionist-trained propagandists used to infiltrate the Resistance movement. The only death squads in Iraq are the Special Forces admittedly trained by the CIA, the Pentagon, and the Zionist entity to conduct assassination, kidnaping, torture and rape to intimidate the people into submission (26). These CIA death squads are behind the near extermination of Iraq’s ancient Christian population, who were instrumental in the accomplishment of the July 14th Revolution that removed the British monarchy in Iraq, whose scientists helped make Iraq a center of academia in the Middle East, and whose benevolent leaders always had solidarity with Iraq’s predominantly Muslim population (27). It was the occupying entities of America and Israel that murdered Iraq’s Christians, NOT Iraqis. These foolish anti-Shia, anti-Persian bigots can’t show us a drop of depleted uranium from Iran, an Iranian military base, an Iranian tank, Iranian white phosphorus, Iranian mark-77, Iranian cluster bombs, an Iranian lobby instigating the violation of Iraq’s sovereignty and people, or an Iranian media brainwashing the global masses to support the genocide in Iraq because they don’t exist. Spreading disunity and hatred benefits nobody but the Zionist occupiers.


The occupation of Iraq is nowhere near over despite the Zionist-birthed, Zionist-funded, Zionist-supported stooge and liar Barack Obama’s proclamations with cover from the Zionist media. 94 military bases still remain. 40 military camps still remain. 50,000 troops and 100,000 contractors still remain. The largest US embassy in the world is an everyday reminder for the Iraqis of the repugnance, revulsion, and dehumanization they have faced for the past 7 years. The large majority of Iraqi children suffer from Post Traumatic Stress Disorder (28); the mental scars inflicted by the occupation may never heal. Depleted uranium has a half-life of 4.5 billion years; thousands of tons of this destructive substance have been spilled in Iraq since 1990 and the damage caused is irreversible. The tactics used by the occupation forces were designed and implemented to break the people. Iraq remembers Mahmudiyah, Haditha, Karbala, Najaf, Diyala, Anbar, Mukaradeeb, Mosul, Khanaqin, and Baghdad, Basra and Fallujah over and over again. Iraq remembers and it will never forget.

Iraq is the cradle of civilization. It is the sacred land where Prophets walked. Similar to occupied Palestine, it is holy to Muslims, Christians, and Jews who lived together harmoniously before the Zionist entity was created. Iraq is the land of knowledge, where its contributions to mathematics, science, poetry, language, art and culture were known and cherished worldwide. This rich history is no longer at the forefront though when one thinks of Iraq.

Now Iraq is the land of the butchered and the deformed. The land of the infected and the cancerous. The land of shattered dreams and disintegrated lives. The land of the depraved and the degraded. The land of the raped and the insulted. The land of widows. The land of orphans. The land of sorrow. The land of despair. The land of the broken. But… Iraqis are still here. Iraqis are still here, and still fighting.

The murder of Iraq was designed and executed by the agents of international Zionism, the leaders of which reside in Israel, America, and Britain. Those who subscribe to another theory are dead wrong, and the facts confirm it. Sayyed Hassan Nasrallah said that a strong, unified Iraq was a ‘red line’ for Israel, and he couldn’t be more correct. Like in the days of revolutionary leader Abdul Karim Qasim, who overthrew the British-installed dynasty, Iraq will be strong and unified again. Iraq will mend the pieces of its broken land. It will heal the wounded, and celebrate the lives of its martyrs. Iraq will rise again. And when it does, it will once again strike fear in the hearts of its Zionist enemies.

~ The End ~


(1) Red Mafiya: How The Russian Mob Has Invaded America by Robert Friedman (rip); Prostitutes conquer Kirkuk; report written with blood by Soran Mama Hama (rip)
(2) Iraq is America’s Gaza by Allen L. Roland
(3) Post-invasion Iraq – the facts by Hadani Ditmars
(4) Ghettoizing Baghdad by Felicity Arbuthnot
(5) Iraq was invaded to protect Israel – US official by Emad Mekay
(6) Ex-Mideast Envoy Zinni Charges Neocons Pushed Iraq War To Benefit Israel by Ori Nir and Ami Eden
(7) ‘Iraq Was Invaded to Secure Israel,’ says Senator Hollings by Mark Weber
(8) Wolfowitz’s Real Crimes by Abu Spinoza
(9) Doug Feith: “I Was a Major Player” In Bush’s Torture Policy by Jason Leopold
(10) 55 Zionist Companies Working In Iraq Under Assumed Names by Yaqen News Agency, translated by Muhammad Abu Nasr
(11) Senator Feinstein’s War Profiteering by Joshua Frank
(12) Israel Hopes To Colonize Parts of Iraq as ‘Greater Israel’ by Wayne Madsen
(13) Sayyed Nasrallah: Mideast Peace Talks Are “Born Dead” by Hussein Assi, Al Manar
(14) Mossad Does Interrogations in Iraqi Jails: Human Rights Group by China Radio International English
(15) Israeli Officer Sells Weapons To Terrorists In Iraq by PressTV
(16) Mossad Murdered 530 Iraqi Scientists. Plight of Iraqi Academics by Special Report, Al Jazeera and Dr. Ismail Jalili
(17) Israel’s Battle In Fallujah by Rashid Khashana, Al Hayat
(18) British “Undercover Soldiers” Caught Driving Booby Trapped Car by Michel Chossudovsky
(19) Israeli made IEDs and US Zapata Engineering made IED triggers are killing US, Canadian and NATO soldiers by NB Gazette
(20) Iraq IEDs: Mossad/Zapata Engineering Conspiracy? By Cloak and Dagger
(21) Marines Jail Contractors in Iraq by David Phinney
(22) Israel Trains US Assassination Squads In Iraq by Julian Borger
(23) Israel seeks pipeline for Iraqi oil by Ed Vuillamy
(24) Netanyahu Says Iraq-Israel Oil Line No Pipe-Dream by Steven Scheer
(25) U.S. checking possibility of pumping oil from northern Iraq to Haifa, via Jordan by Amiram Cohen
(26) CIA death squads operating in Iraq by Henry Michaels
(27) US War Against Iraq: Destruction Of A Civilization by James Petras
(28) Iraqi Children: Bearing the Scars of War by Cesar Chelala

Tuesday, December 21, 2010

Proxy CIA Militia skunks = Samir Geagea's LF traitors......

نخبة من القتلة وأدوات الفتنة والعملاء
إن خوطبوا كذبوا، أو طولبوا غضبوا
او حوربوا هربوا، أو صوحبوا غدروا

لن نستسلم سياسيا وثقافيا للتيارين الاصولي الاخواني والسلفي

ان من يتجسس لمصلحة "سي اي اي" تماماً مثل من يتجسس لاسرائيل

شراكة عملانية وميدانية بين المخابرات الاميركية والاسرائيلية

....ملخص عن الصفات الحميدة لسمير جعجع : هو سفاح ومجرم

الدولة اللبنانية تعاقب الضحايا وتبرّئ القتلة

"متأسلمون" يتسلون ببعضهم

.....انه قدر الصغار
الشيطان هو من يمسك برؤوس الأغبياء ساعة الجنون

الحلفاء من قوات وكتائب الأحزاب المشهورة بتاريخها الإجرامي

السياق المقلق والمنذر بكل الانفجارات

.....حفنة مستزلمين ومرتزقة ، يقتلون القتيل ثم يتهموه وينكلون به

الجرصة انو واحد مثل سمير جعجع مجرم وقاتل ومفجر لدور العبادة يتكلم ويتبجح وكأنه لم يرتكب كل تلك الجرائم صحيح انو اللي ستحوا ماتوا
سمير جعجع هو حليف لمن يحالف ويدعم إسرائيل ويعادي كل من يعاديها وما عندو غير شغلة، حتى ولو على حساب المسيحيين ومصلحة لبنان

I have stressed time and again samir Geagea's slug-and-Nazi-like behavior ....

كفى استغلال للشهداء وللطائفية الصنمية اللافكرية لأغراض صرف مصلحية خاصة لا تخدم الوطن والمواطن .... صار هالشي بيقرَف

The thin veneer of Samir Geagea's LF/Proxy CIA Militia civility’s going to peel pretty quickly, once again exposing the Baal worshiping savagery that still lies just beneath....the sectarian warlord/war criminal-Barbaric and savage assassin for Hire working for MOSSAD, first and foremost since none other than Samir Geagea.

يبدو أن لا محل للحد الأدنى من البطولة في لبنان، يبدو أن لا محل للحد الأدنى من الحقيقة، إننا نعوم على الكذب والعار بوقاحة، إننا نعيش في دولة تعاقبنا إذا انهزمت عوض أن نحاسبها نحن على هزيمتها، إننا نعيش تحت حكم يخون الذين خانهم ويرسم الضحايا مجرمين والمجرمين ضحايا، إننا نعيش تحت حكم الغباء والجبن، سائبين في دولة سائبة، مغشوشين بكل شيئ

Proxy CIA Militia skunks, thugs and killers => Samir Geagea's LF traitors...., being shepherded by a convicted assassin, a cold blooded Killer, a butcher of entire families, and a proven War Criminal. How can bright young people of Lebanon, be so foolish as to even listen to this Mafiosi thug, a drug dealer and a known agent of MOSSAD...?

Samir Geagea is mentally unstable, and a deranged Satanic monster who would never hesitate to murder the last Christian left standing for his personal aggrandizement… Samir Geagea is a proven war criminal who belongs in jail for life, if it wasn't for CIA/MOSSAD's need for his Satanic prowess and the criminality of his CIA/MOSSAD Proxy militia thugs.

I blame all those mercenary Christian followers of his, and the Kataeb/Gemayel clan of thieves who have been bought out, lock stock and barrel by CIA/MOSSAD/DGSE/MI6/BND/CSIS/SAUDI/Jordanian/UAE dirty dollars! Blame them!

Lebanon has had its share of dumb and incompetent politicians over the decades, but it can be stated the Mini-Hariri is clearly the dumbest CIA puppet and most incompetent prime minister in the history of Lebanon to have such criminal partners, Samir Geagea and Amine Gemayel and the March14th idiots--and I am even including Rashid El-Solh....

فأين هي بالمقابل انجازات سمير جعجع غير القتل والخوّات والخطف والذبح على الهوية والسيارات المفخخة وسرقة المرافئ والمرافق العامة للدولة، ثم ان تكون له هذه الوقاحة بالتشدّق بحُبّ الدولة وبالعفّة والعدالة والمحكمة الدولية

أما عن اغتيال رمزي عيراني بالذات، فربما أنّ فتح تحقيق جدّي مع سمير جعجع شخصياً وزوجته وبعض خاصّته قد يؤدي الى كشف الحقيقة الكاملة والمرّة، خصوصاً وأن قتل العيراني ووضع جثته في صندوق سيارة في محلة الروشة في بيروت الغربية، يذكّرنا بخطف جعجع للدبلوماسيين الايرانيين ثم رمي سياراتهم في طرابلس لوضع الشبهة في مكان آخر، ولهذا الحديث صلة .... أما الذين استحوا فقد ماتوا فعلاً

معلومات خطيرة عن مسؤول في حزب مسيحي اكثري اوقف ثم افرج عنه: من مهماته مراقبة تبديل دوام الحرس في مبنى الـOTV، وبين مضبوطاته صوراً شمسية لضباط في الجيش اللبناني

- "الفتنة نائمة، لعن الله من ايقظها" قول مأثور في لبنان، لكن ماذا لو اصبحت الحقيقة تلخص بالشعار الآتي: "حاولوا ضبط الفتنة، ولكن ثمة من حررها"... كيف؟ الوقائع التالية تظهر التفاصيل:

في العاشر من كانون الاول الجاري، كشفت الـotv خبراً عن ان الاجهزة الامنية اوقفت غ. ك. وهو مسؤول في احد الاحزاب المسيحية الموالية، بعدما دهمت الاجهزة الامنية مركزاً له في مار ميخايل الاشرفية.

اما الجديد الذي نكشفه اليوم، فاخطر بكثير:

اولاً: الموقوف هو غ. كنعان، صفته: مسؤول في حزب مسيحي اكثري في منطقة الاشرفية، وضعه: اوقف من قبل مخابرات الجيش اللبناني منذ ايام وصودرت معه عدة مضبوطات.

حجم المضبوطات والاسلحة اثار الريبة، ما دفع الى التوسع في التحقيق، وبين المضبوطات العسكرية الآتي:

- مسدس

- 6 قنابل يدوية

- بندقة M4

- منظار ليلي

- اجهزة اتصال لاسلكية

- 36 ممشطاً

- 3876 طلقة 5.55 خاصة بالـM4

- بالاضافة الى اعتدة اخرى

كذلك، لوحظ وجود بزات عسكرية مموهة، بعضها اسود اللون مماثل لتلك التي يظهر بها عناصر حزب الله خلال مناورت الحزب والاحتفالات الحزبية، اضافة الى بزات مشابهة تماماً لتلك الخاصة بالجيش اللبناني.

هذه المضبوطات زرعت الشك عند الاجهزة الامنية التي وسعت التحقيق ليشمل انظمة الكمبيوتر الخاصة بالموقوف واجنداته الخاصة وملفاته والاوراق العائدة اليه.

وهنا كانت المفاجأة، اذا اظهرت هذه المضبوطات ان بحوزته امر عمليات كاملاً للسيطرة على كل المناطق الواقعة شرق طريق الشام، في توقيت سمته الوثائق: الساعة الصفر.

الوثائق المضبوطة اظهرت ان كنعان مسؤول عن مكتب الحزب المسيحي الاكثري في منطقة البدوي في الاشرفية-بيروت، وهو مسؤول عن خمس مجموعات برئاسة كل من:

- ج. ج. عساف: آمر مجموعة

- ب. د. حشاش: آمر مجموعة

- ج. س. عبجي: آمر مجموعة

- ب. ج. مرديني: آمر مجموعة

- أ. عواد: آمر مجموعة

كذلك، ضبط ضمن امر العمليات توزيع مهام احكام الانتشار في المناطق الآتية:

- القطاع الاول: العدلية- ساحة العبد- شركة البيجو

- القطاع الثاني: الطيونة-سامي الصلح

- القطاع الثالث: المتحف- رأس النبع- بشارة الخوري

ولوحظ تدوين اشارة عند القطاع الثالث تؤكد ان اهميته تكمن في تأمين التواصل مع القوى الحليفة.

امر العمليات يطلب مراقبة مراكز الجيش اللبناني في هذه القطاعات وخصوصاً مراكز مديرية مخابرات الجيش. وفي هذا الاطار، تشير المعلومات الى ان بين المضبوطات صوراً شمسية لضباط في الجيش اللبناني.

وفي نقطة يجدر التوقف عندها، تشير المعلومات الى ان من بين مهمات احدى هذه المجموعات التابعة للحزب المسيحي الموالي مراقبة تبديل دوام الحرس في مبنى تلفزيون الـOTV.

وضعت الأجهزة الأمنية يدها على تفاصيل امر العمليات المضبوط، مع خارطة لترميز المنطقة المذكورة بكاملها ولترميز كل القوى السياسية، وهو ما يعتبر اداة للتواصل الاسلكي اثناء المعركة.

واللافت، اضافة الى الحديث عن السيطرة على كامل المناطق، امر العمليات يشير الى ضرورة الاطباق على مراكز الجيش، وخصوصاً مخابراته، والتأكد من مقتل اي اصابة تقع عند الاشتباك.

الى ذلك، ثمة نقاط عدة رصدت في امر العمليات، ابرزها:

- وسائل تبديل مركز القيادة في حال تعرضها للدهم

- وضع اليد على الموارد الحيوية لتوزيعها على العناصر (من خبز ومحروقات وماء واعتدة وغيرها)

- السيطرة على الوسائل الاعلامية

- تأمين طرق آمنة الى مراكز الاستشفاء

- اضافة الى تفاصيل اخرى...

الى ذلك، تبين ان كنعان هو من سلم المجموعات الخمس المذكورة سابقاً اعتدتها.

مخطط للفتنة

امر عمليات تلقاه مسؤول حزب مسيحي اكثري اوقفه الجيش واطلقه القضاء

اي مشاهد يطلع على هذه التفاصيل لا بد ان يُذهل من خطورة امر العمليات الذي يتولاه غ. كنعان، ولا بد ايضاً ان يطالب بإنزال اشد العقوبات به، بظراً الى المخطط الفتنوي الذي تم الكشف عنه، لكن يبدو ان للقضاء نظرة اخرى، هذه تفاصيلها...

الاجهزة الامنية احالت كنعان موقوفاً امام القضاء العسكري. عندها تحركت جهة حزبية وشخصية وزارية رفيعة ومرجع حكومي بارز للتوسط لـ غ. كنعان، وادت هذه التحركات الى اطلاقه بكفالة من قبل المدعي العام العسكري، مع اشارة في الكفالة الى ان كنعان متهم فقط بحيازة سلاح فردي، فيما تم اغفال باقي المعلومات...

ما حصل يثير الف سؤال وسؤال، عن الفتنة التي يحضر لها البعض، ومن يسوقها ومن يحميها ومن يرعاها، وعن قضاء يترك البلد في مهب القدر...

خرائط لبيروت وعصبات رأس «قواتية».مسؤول أمني: العتاد العسكري المضبوط أكثر مما هو مألوف في حيازة الأسلحة الفردية
القوّاتي المسلّح حرّاً: تضارب حول رخصة «عتاده»

بيان «القوات» نسب إلى الشاب الموقوف صفة «المسيحي»
وقع أحد عناصر «القوات اللبنانية» في قبضة استخبارات الجيش اللبناني، عُثر في منزله على أسلحة فردية وكمية كبيرة من الذخيرة والعتاد العسكري. أُطلق سراحه بعد 8 أيام. أعلنت «القوات» أنّ بحوزته رخصة اقتناء سلاح، غير أن مسؤولاً قضائياً رفيعاً أكّد عدم حيازته إيّاها. هل حصلت اتصالات سياسية وهُرّب إلى خارج البلاد؟

قبل نحو أسبوعين، أوقفت استخبارات الجيش اللبناني المواطن غ. ك. في منطقة الأشرفية، بعدما كانت قد دهمت منزله في منطقة مار مخايل، وعثرت داخله على بندقية حربية من نوع «M 4» وكمية كبيرة من الذخيرة والعتاد العسكري، إضافةً إلى مفكرة خاصة دُوّنت عليها مواعيد اجتماعات ومهمات وأسماء شخصيات سياسية. تلقّفت قناة الـ«OTV» الخبر، فذكرت أن الموقوف هو «مسؤول في أحد الأحزاب المسيحيّة الموالية، وأنه أُوقف بتهمة التجسس على مسؤولين حزبيين وأمنيّين من أحزاب المعارضة، وأنه كان يعمل على تركيب شبكة معلومات استخبارية للمراقبة أو حتى لتنفيذ عمليات أخرى، وقد تردّد أن الأجهزة الأمنية عثرت في منزله على عدد كبير من الأسلحة الفردية وكواتم الصوت، وداتا معلوماتية تعمل الأجهزة الأمنية على تفكيكها».

لم تحدد قناة الـ«OTV» الحزب المسيحي الذي ينتمي إليه الموقوف، لكن كان بإمكان أيّ مواطن متابع للعلاقة بين القناة البرتقالية و«القوات اللبنانية» أن يدرك أن التنظيم الأخير هو المقصود. وبالفعل، تبيّن بعد 8 أيام أنه هو المقصود، إذ أصدرت الدائرة الإعلامية في «القوات اللبنانية» بياناً توضيحياً بشأن عملية التوقيف، فرأت أنّ ما ذكرته القناة التلفزيونية «ليس سوى حلقة من مسلسل التزوير والكذب، الذي يعرضه بعض القيّمين على التيار الوطني الحر ووسائل إعلامه منذ سنوات طويلة». وأضاف البيان «إنّ غ. ك. أوقف للاشتباه في حيازته بندقية غير مرخصة، ثم ما لبث أن أُطلق سراحه، بعدما أبرز موكلوه ترخيص حمل البندقية الذي كان في منزله». وكان لافتاً ما أورده بيان «القوات» عن سبب اقتناء الموقوف للبندقية، حيث قال أثناء التحقيق معه إنّ السبب يتعلق «بالدفاع عن النفس، وذلك فيما لو حاول أحدهم التعدّي على كرامته ووجوده الحر». لم يُحدد البيان الجهة التي كان يخشى منها الموقوف على وجوده الحر، لكن ما جاء في بقية البيان يوضح هذه الجهة، «من عجائب الصدف أن تعرض وسائل إعلام التيار الوطني الحر هذا التقرير الخيالي، مُلمّحةً الى امتلاك القوات اللبنانية هيكلية عسكرية وأمنية متطوّرة، في الساعة عينها التي كان فيها العماد ميشال عون يجري فيها مقابلة مع تلفزيون «روسيا اليوم» ينفي فيها وجود ميزان قوى أمني بمقدوره مواجهة 8 آذار داخل الساحة اللبنانية».

الغريب أن بيان «القوات» نسب إلى الشاب الموقوف صفة «المسيحي» من دون إرفاقها بعبارة اللبناني، كأن لا هوية له أو جنسية سوى دينه وطائفته، فجاء في البيان استهجان من أن «تتجنّد وسائل إعلام مَن يسمي نفسه زعيم «المسيحيين المشرقيين» بكل عدائية لإدانة شابٍّ مسيحي، وذلك لمجرّد اقتنائه بندقية مرخصّة، فيما هي تدافع عن عشرات آلاف البنادق والصواريخ التي يمتلكها حلفاؤها، والتي استُعملت وتُستعمل كل يوم للتهديد والترهيب. والمفارقة أن تأتي هذه الاتهامات بحق هذا الشاب المسيحي المسكين متزامنةً في التوقيت مع موقف للعماد عون، يُبرّر فيه لحزب الله أيّ ارتكابات مُتوقّعة، واضعاً إياها تحت خانة الدفاع الأمني المشروع عن النفس».

وبعيداً عن هذا السجال الإعلامي، فقد أكّد مسؤول أمني لـ«الأخبار» حصول عملية التوقيف، وأن كمية الأسلحة الفردية والعتاد العسكري المضبوط «لا يرقيان إلى كونهما مستودع أسلحة، لكنه في الوقت عينه أكثر مما هو مألوف في حيازة الأسلحة الفردية». في هذا الإطار، حصلت «الأخبار» على لائحة بالعتاد المضبوط والمُصادَر، وهو على الشكل الآتي: بندقية «M 4» ومنظار ليزر، مسدس رشاش عيار 7 ملم، مسدس غاز عيار 68 نصف أوتوماتيكي، 6 قنابل يدوية، 37 ممشط رصاص سعة 30 طلقة لبندقية «M 16»، إضافةً إلى 7 مماشط رصاص سعة 20 طلقة وممشط واحد سعة 100 طلقة للسلاح ذاته، ممشط سعة 15 طلقة عيار 7 ملم، 1878 طلقة عيار 5.56 ملم، 229 طلقة عيار 7 ملم، 367 طلقة عيار 9 ملم، إضافةً إلى أعتدة عسكرية وحربية أخرى (انظر الكادر).

قد يقول البعض إنه يمكن إيجاد هذه الكمية من السلاح والذخيرة لدى شخص يهوى جمع هذه الأشياء، لكن ما لا يمكن وضعه ضمن خانة «الهواية»، هو عثور استخبارات الجيش داخل منزل الموقوف على مفكرة ورقية، دُوّنت عليها مواعيد اجتماعات شخصيات سياسية وأرقام هواتفهم، إضافةً إلى كتيّب أسلحة وعدد من السجلات العدلية والشهادات الخاصة ووكالات السيارات.

أحد المتابعين لعملية التوقيف، ذكر لـ«الأخبار» أنّ 2 من كوادر «التيار الوطني الحر» وُجد اسماهما على مفكّرة الموقوف، إضافةً إلى اسم أحد ضباط مديرية استخبارات الجيش اللبناني. ولفت المتابع إلى العثور على «تعميم من قائد القوات اللبنانية سمير جعجع بحوزة الموقوف، يشير مضمونه إلى أن جعجع يطلب فيه عدم التدخل على الأرض في حال حصول إشكال أمني في مناطق معينة». وأضاف المتابع: «لقد أُخلي سبيل الموقوف بعد حصول اتصالات معينة، وقد تردّد أنه سافر فور خروجه، وأنّ المقربين منه يقولون إن حجز السفر كان منجزاً قبل عملية التوقيف».

يُشار أن بيان «القوات اللبنانية» ذكر أن إخلاء السبيل حصل بعد جلب وكلاء الموقوف رخصة اقتناء السلاح التي يملكها، غير أن مسؤولاً قضائياً رفيعاً ذكر لـ«الأخبار» أنّ الموقوف ليس بحوزته أيّ رخصة اقتناء سلاح، مؤكّداً أن مدّة توقيفه دامت 8 أيام قبل أن يجري الادّعاء عليه ويطلق سراحه، على أن يعود لاحقاً لحضور جلسات التحقيق. إلى ذلك، نفى المسؤول القضائي ما تردّد عن حصول اتصالات سياسية باتجاه القضاة المعنيين لإطلاق سراح الموقوف، قائلاً: «ليس صحيحاً ما قاله البعض لناحية أن مدّة التوقيف كانت ليومين فقط، لقد أوقفناه 8 أيام وربما نحن في ذلك قد نكون خرقنا المدّة القانونية للتوقيف الاحتياطي، ومع ذلك لا «نخلص من أحد» وتبقى الاتهامات والتأويلات مستمرة».

أخيراً، يُشار إلى أن «الأخبار» اتصلت بالدائرة الإعلامية في «القوات اللبنانية» للاستيضاح والتعليق، فطلبت مسؤولة في الدائرة معاودة الاتصال بعد نصف ساعة. جرى الاتصال، أكثر من مرة، غير أن أحداً لم يرد. كذلك الأمر مع وكيلة الموقوف المحامية ميراي كيروز، التي طلبت معاودة الاتصال بها بعد 10 دقائق، لكنها غابت عن السمع بعد ذلك.

خرائط لبيروت وعصبات رأس «قواتية»

الناظر إلى لائحة العتاد المصادر من داخل منزل المواطن الموقوف غ. ك. يُصاب بالدهشة، فهو ليس عتاد مخزن أسلحة، لكنه أكثر من عتاد للاقتناء والاستعمال الشخصي. لائحة من 79 عنواناً للقطع المصادرة، تتضمّن، فضلاً عن السلاح الحربي وذخيرة الرصاص: منظار ليزر. حربة «M16». خوذتين أميركيتين. منظاراً ليلياً وآخر لقياس المسافة. 3 جعب عسكرية. جهاز لاسلكي من نوع «Mohanton». بزّة عسكرية لونها صحراوي، وأخرى مرقّطة. بزّة لون أسود خاصّة للمناطق الثلجية. 12 عصبة رأس مطاطية لونها أحمر عليها شعار «القوات اللبنانية». 5 قفّازات مختلفة. 6 سمّاعات أذن لجهاز لاسلكي، ومنها لجهاز خلوي. قناع شبك مموّهاً. واقياً من الرصاص. قنينة غاز (CO2). إصبع تمويه. 14 طلقة نارية من عيار 5.56 ملم نوع خلبي، بوصلة وضوءاً مع مثبّت لبندقية «M 4»، عصا لمكافحة الشغب. كيس نوم لونه أخضر. سروال بزّة مرقطة. جهاز كومبيوتر «Laptop» مع قاعدة تبريد. بزّات عازلة للمياه،

رينجر صحراوياً وتيشرتاً عسكرياً، قلنسوة عسكرية عدد 5. كتيّب خرائط لمدينة بيروت، جواز سفر كندياً


مهام ليلية ونهارية وربط منطقة رأس النبع بالسوديكو

هواة اللعب بالنار من المتسلطين بقوة المال والسلطة على رقاب العباد، يستعدون لجولة جديدة من تجاربهم الفاشلة بأرواح الناس وحياة الشباب وبمستقبل البلاد.. لكن هل يعمل المغرَّر بهم بالنصيحة القائلة "من جرّب المجرَّب كان عقله مخرَّب".. نتمنى أن يعملوا بموجبها قبل فوات الأوان، وتكرار مأساة 7 أيار 2008، وإضافة هزيمة جديدة للروح الوطنية، التي يصر مقاولو الدم على تنفيذها بحق هذا الوطن الصغير، واستئناف اللهو بالدم وبالنار وبالرصاص الذي لا يجر إلا إلى الويل على أكثر من مدينة ومنطقة في لبنان، بعد نشر السلاح الميليشياوي الطائش في الشوارع، وبين أياد شابة بريئة دفعها العوز وغياب فرص العمل، والتحريض الطائفي والمذهبي، الذي صاغه أصحاب المال والسلطة ووضعه أمامهم دون سواه، وهو بالانخراط الملزم بالدفاع عن مصالح أولي الأمر، من أمراء الطوائف ووكلاء الطاعة للأمريكان في حرق الأوطان، إكراماً لمواصلة التحكم برزق العباد.

تجار دماء البشر يستعدون على قدم وساق لجولة تفجير جديدة (ندعو الله عز وجل أن يتلطف ويحجبها عن البلاد والعباد)، ويعمل للتحضير لشرورها خدامهم من المرتزقة بنشر أكثر من 450 مجموعة محترفة أعيد تأهيلها مجدداً وتسليحها في العاصمة وعدد من المناطق نورد تفاصيلها بالأسماء والأرقام وأنواع سلاحها ومناطق انتشارها استناداً إلى تقرير مفصل لمصادر موثوق بها.

ذكرت معلومات دقيقة وفّرتها مصادر سياسية وأمنية مطلعة، أن تياراً أكثرياً قد أتمّ في تشرين الثاني الماضي إنجاز بناء الجسم العسكري الخاص به، على أسس جديدة تختلف عن ما كانت عليه قبل أحداث 7 أيار عام 2008، حينما كان الجسم العسكري لهذا التيار قائماً على شكل شركات أمنية، التي لم تكن سوى غطاء لما يمكن أن تقوم به قوات هذا التيار وبعض وحدات سرايا التدخل السريع التابعة لجهاز رسمي، كان من المفترض آنذاك أن تنحصر مهمة هذه الوحدات في خوض المواجهة الأساسية ضد مجموعات المقاومة والمعارضة في بيروت وبعض المناطق، وهذا ما يفسر حقيقة أن أكثر المشاركين في ارتكاب مجزرة حلبا كانوا من المجندين في سلك رسمي.

وقد وُزعّت المهام العسكرية في التنظيم الجديد الذي يرأسه العميد المتقاعد (م. ج) وبشكل سري، وفقاً لهذه المصادر، إلى أربعة مفاصل أساسية:

المفصل الأول: وهو المسؤول عن تنظيم الأفراد والقطاعات، وتحديد المسؤولين والرواتب المستحقة لمن يعتبرون من القوة الضاربة الأساسية في هذا التيار.

مهام ليلية ونهارية

المفصل الثاني، وهو جهاز أمني يعتمد في تشكيله على عدد من الضباط العاملين في أجهزة أمنية رسمية، التي تقوم وتحت غطاء عملها الرسمي بتجنيد المخبرين، ودفع الأموال اللازمة من الميزانية الرسمية، مع ربط ضباط اتصال بهم بالتنظيم العسكري للتيار برئاسة (م. أ)، وجميعهم بمركز تحليل المعلومات التابع للتيار، والناشطون الأساسيون في هذا المفصل هم: (خ.ي) و(خ.ع) و(أ.س) و(خ.غ) يديرون مجموعات استخباراتية ومقاتلين، إضافة إلى 42 مسؤول مجموعة متخصصة ومتفرعة، و450 مناصراً، وجميعهم مسلحون.

إضافة إلى هذه المجموعات، هناك مجموعات أخرى موزعة في بعض المناطق بيروت تنقسم إلى إدارتين:

أـ إدارة المجموعات الليلية، وهي عبارة عن شباب يشكل كل اثنين منهم مجموعة مجهزة بأسلحة فردية وأجهزة لا سلكية، مرتبطة مباشرة بقيادة إدارة المجموعة الليلية التي يرأسها شخص يدعى (أبو ماهر)، ومعه (م.ع.ش) و(س.س).

ب ـ إدارة المجموعات النهارية، وهي مؤلفة من وحدات استطلاع مزودة بأجهزة لاسلكية ومسدسات، تتنقل على درجات نارية، وهي بقيادة شخص ملقب (أبو .م) اسمه (خ.غ) وهو مؤهل أول متقاعد من الجيش، إضافة إلى (ر.س).

أما المهمة المحددة لهذه المجموعات فهي مراقبة وتحديد أية خروقات لقوى المعارضة في بيروت والمناطق التي يعتبرها هذا التيار مناطق مغلقة له.

ربط منطقة رأس النبع بالسوديكو

المفصل الثالث، وهو مفصل إدارة عمليات التدريب، والمسؤول عنها هو (ع.ح)، وهو ضابط متقاعد معروف بالهوس المذهبي. يقوم (ع.ح) بإعداد قوائم أوامر عمليات مشتركة مع مسؤولين أمنيين حزب (ق.ل) في منطقة المنية وطرابلس وعكار والكورة والبترون وبعض مناطق بيروت، كما يسعى (ع.ح) لتجهيز مجموعات مدربة تدريباً عالياً تحت إشرافه المباشر، وذلك في جرود الشمال، وقد قام مؤخراً بإرسال مجموعة مدربة للتمركز في منطقة رأس النبع للتواصل مع المجموعات "القواتية" في منطقة السوديكو ولغاية مستديرة ساسين.

وهنا يذكر أن مخابرات الجيش اللبناني قد ألقت القبض منذ شهر على (غ.ك)، الذي كان مكلفاً بالتنسيق مع مجموعات هذا التيار لربط منطقة رأس النبع وامتدادها بمنطقة السوديكو، وفي هذا السياق كشفت المصادر أن اجتماعاً تنسيقياً جمع (م.ج) المعروف بـ(الحاج جهاد) مع عميد متقاعد من الجيش يدعى (س.خ) محسوب على وزير بارز في منطقة (مستشفى غريّب) في رأس النبع، إلا أن (س.خ) تعرض لاعتداءات من قبل بعض الأفراد الذين تجمهروا احتجاجاً على تنسيق التيار مع هذا الحزب مما دفع (م.ج) إلى الاعتذار من (س.خ) مبرراً له "عصبية الشباب الذين لم يقبضوا رواتبهم منذ فترة، وأمّن له انسحاباً من الاجتماع الذي لم يستمر إلا 20 دقيقة.

وبالعودة إلى المسؤول عن المفصل الثالث من الجهاز العسكري للتيار (ع.ح) فإنه يعمل بالتخطيط والتنسيق مع الأمنيين في حزب (ق.ل.) على تجنيد مجموعات شبابية في منطقة عكار هدفها وفق الخطة الموضوعة من الجانبين بعملية السيطرة على المناطق.

كما يقوم (ع.ح) بتوزيع السلاح بشكل كثيف في مناطق الكورة والبترون، وتجنيد ضباط ارتباط بين مجموعات متنوعة من فريق 14 آذار في هذه المناطق من أجل مواجهة أي تحرّك محتمل لأنصار النائب سليمان فرنجية (المردة).

تخريب وقناصون في عرمون ـ بشامون

أما في منطقة خلدة، فإن الفرضيات التي وضعها (ع.ح) تقضي بتجهيز مجموعات "تخريب" لوضع المتفجرات والعبوات، ونشر قنّاصين متحركين في منطقتي عرمون وبشامون في محاولة لإرباك هذه المنطقة الحيوية التي تعتبر خط امتداد للمقاومة.

لكن حتى الآن، ورغم كل الإغراءات المادية، وآخرها عرض دفع مبلغ 10 آلاف دولار شهرياً لمجموعة من 10 أشخاص ومحاولة تغطية عملهم العسكري بعمل حزبي سياسي تحت أسم منسقية عمرون ـ بشامون للتيار، غير أن (ع.ح) لم يلق تجاوباً سوى من مجموعة صغيرة لم تزل مترددة بسبب تجاربها السابقة بعدم جدية المنسق المعروف عنه فراره، واختفاؤه عن السمع إبّان أحداث 7 أيار 2008، أما الأفراد المتجاوبين حتى الآن فهم: (ع.ض) و (د.ض) و(ح.ز) و(م.ز) و (ف.ع) و (س.ح) و (خ.د) و (س.ن) و (ب.غ).

توزيع السلاح عند الساعة صفر

المفصل الرابع وهو المتعلق بتوزيع السلاح والذخيرة على القطاعات والفصائل والحظائر حسب تقسيمها في مختلف المناطق التي ينوي التيار تحريكها أمنياً عند اللزوم، قائد هذا المفصل يعد الجميع أنها خلال 48 ساعة من بدء العمليات العسكرية، كما يسميها، فإنه سيكون هناك آلية توزيع تؤمن انتشاراً شاملاً لكافة أنواع الأسلحة المتوفرة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة بما فيها أسلحة الدعم من مدفعية الهاون وراجمات (آرغون ستالين 107 ملم).

وتلفت المصادر إلى أن الكثير من قادة القطاعات المعينين مؤخراً يشتكون من قلة الذخيرة والمخازن فضلاً عن الأسلحة التي بحوزتهم، ويطرحون دائماً تجربة 7 أيار 2008 وما جرى خلالها عندما تخلى عنهم من حمّلهم السلاح، وتشير التقارير الأمنية في هذا الصدد إلى أن ما يزيد عن 17 ألف قطعة سلاح مع ذخيرتها قد وزعت في 7 أيار 2008 على أفراد ومجموعات لهذا التيار ومن يدور في فلكه، إلا أنها بيعت أكثريتها إلى الفريق الخصم قبل بدء العمليات في 7 أيار 2008.

لذلك فقد قام قائد الجسم العسكري السري للتيار (م.ج) بتوزيع كميات كبيرة من الأسلحة مع ذخيرتها في منطقة الطريق الجديدة، شملت حوالي 800 قذيفة (بـ7) وعدد غير معروف من الرشاشات المتوسطة (بي ـ كي ـ سي)، وذلك في مناطق بيروت المختلفة، خصوصاً رأس بيروت وعائشة بكار.

إعلام حربي

وقد أرفق هذا الجسم العسكري الجديد بجهاز إعلامي هو أشبه بـ"إعلام حربي"، وعيّن على رأسه (ف.ش)، وذلك بشكل سري، نظراً إلى كونه ينتمي إلى التيار بشكل علني، ومرتبط مادياً بأحد الأجهزة الأمنية، ويعكف (ف.ش) على وضع خطة إعلامية، تهدف من ضمن ما تهدف إليه، إلى إخفاء ما يُحضر له عسكرياً للمعركة المقبلة، وذلك من خلال بث إشاعات التسريبات الموثقة من قبل الجهاز الأمني الذي يعمل لصالحه، والتي تهدف إلى اتهام أطراف المعارضة، خصوصاً السُّنية منها، بتوزيع السلاح والتدريب، تزامناً مع التأكيد على أن التيار لا يملك سلاحاً وأن المواجهة إذا ما

وقعت فإنها ستكون مع الأهالي والنساء

من اغرب الاحداث التي تجري في لبنان تحالف التطرف السلفي عسكريا مع قوات سمير جعجع

فالاميركيين والسعوديين والمصريين يعلمون علم اليقين ان تيار المستقبل لن يقاتل واشرس مقاتليه هو احمد بهية الحريري الذي تقلى تدريبا اميركيا عسكريا مرموقا ولكن المشكلة انه كل خمس دقائق يحتاج إلى شاحنة طعام لابقائه على قيد الحياة واما مصطفى علوش وخالد ضاهر فلن يقاتلا في حال حصل قتال لذا يتكلون على القوات اللبنانية وعلى السلفيين ولان السلفيين بمعظمهم ليسوا لبنانيين بل جلب من اليمن والسعودية ومن الصومال فقد قرر الجميع وضع قواتيين على رأس المجموعات السلفية المقاتلة لضمان فاعليتها
موضوع قيام الجيش بضرب القوات ليس عمليا لان ضباط الجيش مخترقين اميركيا ومن ليس مخترقا ليس فاعلا لان وزير الدفاع الياس المر خردق الجيش بالاموال الاميركية وتلاعب بالتعيينات مستخدما سيارة اودي اهداها لمن يهمه الامر فاعطاه ما يريد من تعيينات في الجيش وقد تلاعب بالمواقع العسكرية كما تتلاعب المرأة ببيضات زوجها

إذا ما الحل ؟؟
مراقبون يقولون انه
لا حل حيث ان القوات ستجتاح الشمال وطرابلس وعكار وتضمهم لدويلتها العتيدة وحزب الله لن يحرك قواته ضد القوات اللبنانية لانه غير معني بالتواجد في مناطق مسيحية
يبقى اتكال الجميع للقضاء على القوات على الامراض المعدية مثل السفلس والاسهال والايدز كما ان الاتكال سيكون على التقاتل القواتي القواتي بين انصار سمير وانصار ستريدا

لكن ظريفا آخر قال

لكما خاض سمير جعجع معركة ضد غير المسيحيين خسرها وهجر من حوله مئات الاف المسيحيين ...عسى ان يكون لتحرك القوات المقبل نتيجة يكون على رأسها تهجير نصرالله صفير من لبنان إلى دير مارجرجس في مونتريال

ضباط مفرغين لوضع اليد على طريق الشام. شبكات أمنية لتيار أكثري: مخابرات عربية منها فيلا بين عنجر ومجدل عنجر

يشهد البقاع الأوسط، كما في كافة المناطق التي يتواجد فيها التيار الأكثري، إعادة تنظيم لقواه الميليشاوية على قاعدة استقدام واستخدام أكبر عدد من الضباط المتقاعدين المنضوين في هذا التنظيم، بالإضافة إلى الاستعانة بعدد من ضباط الخدمة الفعلية للتدريب والتخطيط. ويرتكز التنظيم الجديد إلى قوى مدرّبة في مواقع محددة، قادرة على التدخل عند ساعة الصفر، وعناصر ترفد إلى هذه القوى، بعد إعلان التعبئة الشاملة، ومهمتها القيام بأعمال ثانوية، بالإضافة جهاز استقصاء واستعلام تتبع له مجموعات أمنية، للقيام بعمليات تفجير وأعمال سرية، تتحرك بموجب أوامر خاصة عند الحاجة.

قُسم البقاع الأوسط إلى قطاعين: قطاع مواجهة، ويتألف من بلدات سعدنايل، تعلبايا، جلالا، جديتا، مكسه، قب الياس، وقطاع مساندة ودعم يشكل العمق، ويرفد القطاع الأول، ويتشكل من قرى وبلدات بر الياس، مجدل عنجر، تعنايل، كفرزبد.

قائد هذه القوى ضابط متقاعد اسمه (ع.ع)، وميسرة هذا التنظيم مؤمنة من البقاع الغربي، والميسرة مؤمنة بواسطة الحلفاء من قوات وكتائب في زحلة والجوار، وإن الحركة مؤمّنة بين القطاعين بواسطة طرق زراعية شُقَت من تسهيل المرور.

طبعاً، الجهد الرئيسي هو باتجاه مناطق حزرتا، قمل بوارج، المريجات، باعتبارها مناطق تحرُّك للمعارضة، وصولاً إلى ضهر البيدر، باعتبارها نقطة مفصلية في الصراع.

أهمية البقاع الأوسط بالنسبة لهذه الميليشيا الأكثرية تكمن في وضع اليد على طريق الشام بيروت من ضهر البيدر حتى المصنع ضمناً، ومنع قوى المعارضة من التحرُّك طولياً بين البقاع الجنوبي والبقاع الشمالي، وبالتالي فصل خزاني المقاومة والمعارضة عن بعضهما البعض.

تتمركز قيادة المنطقة في بلدة تعنايل، وفيها مركز العمليلت الرئيسي، ويحيط بها عدد من المراكز الثانوية لتأمين الحماية المباشرة. يتواجد في هذه القيادة عدد من الضباط المفرغين لهذه الغاية، ومنهم إضافة إلى (ع.ع): (ع.أ.ش)، (م.غ)، (م.خ) تعزز عند الحاجة من الضباط المفرغين جزئياً، وقد اتخذت هذه القيادة إجراءً باستقدام عناصر تابعة لطائفتها من منطقة بعلبك والبقاع الشمالي (عرسال، الفاكهة، الجديدة..)، كما استقدمت عناصر موالية من شبعا وكفرشوبا وغيرها من القرى الجنوبية، واستأجرت لها بيوتاً وشققاً في بر الياس وجلالا وتعلبايا .

هناك مراكز تدريب وتعبئة في محيط منطقة مجدل عنجر، وفي السهول المحيطة ببرّ الياس وقب الياس وجرد كفرزبد، وتشرف على التدريب مجموعة من ضباط الخدمة الفعلية، منهم (ح.خ.د) و (م.ز).

تتوزع في هذه المنطقة مراكز تخزين الأسلحة والذخيرة، تحديداً في القطاع الأمامي، على سبيل المثال مزرعة تابعة للمدعو (ع.ش)، وهو مسؤول لحزب مقرب (ح.ت)، ومنزل قرب الجامع القديم، وعُرف من الأسلحة المخزنة (راجمة صواريخ 107)، مطلية باللون الأخضر الفاتح، بالإضافة إلى دوشكات وهاونات 60 ملم و81 ملم، ورشاشات ثنائية عيار 14.5، وجميع هذه الأسلحة تم شراؤها من مسؤول عسكري سابق لحزب منشق على نفسه، لكن يبدو أن سدنة هذه الأسلحة عاجزون عن استخدامها حتى هذه اللحظة. وهناك أيضاً مخازن أسلحة في شتورا وتعنايل وسهول سعدنايل، كما يوجد مواقع تخزين في تعلبايا عند المدعو (ع.س) بالإضافة إلى مركز تدريب في المحيط.

وبالعودة إلى التدريب، فقد تم إرسال عدد من المتطوعين والمتفرغين إلى دولة عربية شقيقة من جميع القرى المذكورة سابقاً، بمعدل ثلاثة عناصر من القرية الصغيرة، وتسعة عناصر من البلدات الكبرى، وكانت هذه التدريبات تتم بإشراف (ز.ح)، قبل اعتقاله لتعامله مع العدو الإسرائيلي، ولم يزل عدد من العناصر التي لها علاقة مع الشخص المذكور، منهم شخصان فلسطينيان أحدهم يدعى (أ.د)، وكان معتقلاً أيضاً لتعامله مع العدو الإسرائيلي خارج لبنان، وأفرج عنه بكفالة مالية باهظة، وشخص آخر كان ينتمي إلى إحدى الفصائل الفلسطينية، والشخصان المذكوران يؤمّنان الأموال من الخارج، عبر المتاجرة بالعقارات، وشراء ما أمكن منها. وللمدعو (أ.د) تاريخ طويل منذ كان في إحدى المنظمات، وقد ذكر أن أحد أبنائه (و.د) في الخلية التي ضبطت أدواتها وسياراتها في بر الياس.

وتعمل ميليشيا التيار الأكثري على مسك طريق الشام بيروت، عبر نشر مراكز على طول هذه الطريق، بالتعاون مع عناصر مخابرات عربية تظهر بشكل واضح بسياراتها وأثناء تجولها ضمن المنطقة، وزياراتها المتكررة لعدد من قيادة هذا التيار، ومع عناصر ترتبط بها، وتعمل معها منذ فترة طويلة. المراكز المعتمدة والظاهرة للعيان على الأقل تمتد من مجدل عنجر مروراً بدير زنون وبر الياس وتعنايل، حيث تكثر هذه المراكز وصولاً إلى شتورا ضمناً بشكل تؤمن تغطية جميع المفارق المؤدية إلى المنطقة، ومن شتورا إلى الجوار، وتأخذ عناوين شتى للتمويه، منها مراكز شركات الحماية، وبنك (ب.أ.م)، وبعض المستشفيات ومكاتب لإحدى القنوات التلفزيونية، كذلك تجمّع بيوت نواب إحدى الكتل السياسية التابعة للتيار الأكثري، خلف بارك أوتيل.

ولعناصر مخابرات الدولة العربية ثلاثة مراكز، منها فيلا بين مفرق عنجر ومفرق مجدل عنجر، ومركز بالقرب من مستوصف الحريري، ومحطة اتصال سرية فى شتورا.

بالإضافة إلى هذه العناصر التي تدير الشبكات الأمنية ومراكز الاتصالات، هناك عناصر مفروزة من جهاز المعلومات لكل منطقة، على سبيل المثال (ر.ص) في مجدل عنجر، (ح.ش) في منطقة تعلبايا، عنصران في بلدة بر الياس، أحدهم من عائلة (ميم)، والآخر من عائلة (حاء)، وهو يسكن بين المرج وبر الياس وتعنايل.

(ح.ح) هو مسؤول في حرس رئاسة الوزارة، وهو مكلف ببلدة مكسه، و(ع.ي) وهو مكلف في بلدة بوارج، و(م.م) يغطي منطقة حوش الأمراء، بالإضافة إلى عناصر عدة في بلدة قب الياس. يقوم هؤلاء العناصر بتجنيد المخبرين وبث الإشاعات، وتجميع المعلومات وتحليلها وتقديمها لقيادة المنطقة في تعنايل، وترسل نسخ من هذه التقارير إلى فرع المعلومات والقيادة المركزية في قريطم.

أما عن كيفية تقسيم العناصر وتوزيعها، فقد أخذ الشكل التالي:

القطاع الأول:

- حوش الأمراء: فصيلة من ثلاث حضائر بإمرة (ز.ب) و(و.أ) و(أ.ط)

- سعدنايل: ثلاث فصائل كل منها في ثلاث حضائر تتراوح الحضيرة بين سبعة وعشرين وواحد وعشرين عنصراً. الفصيلة الأولى بإمرة (ع.ش): واحد وعشرون عنصراً. والفصيلة الثانية بإمرة (س.ط): ثلاثة وعشرون عنصراً (يسكنون في تعلبايا). والفصيلة الثالثة بإمرة (م.ح): سبعة وعشرون عنصراً.

ومجموعة بإمرة (م.ج)، بالإضافة إلى مجموعات من عرب اللهيب وأبو جبل واللويس.

- تعلبايا: فصيلتان من ستين عنصراً. فصيلة أولى يقودها (و.ت)، يعاونه (م.ش) ، وفصيلة ثانية يقودها (ز.ب)، يعاونه (م.ن)، ومجموعة من عرب الشقيف.

- جلالا: مجموعات متفرقة من عائلات (س.ش.ت) وبعض أهالي شبعا.

- جديتا: ثلاث مجموعات: مجموعة بإمرة (ن.ف)، ومجموعة بإمرة (خ.س)، ومجموعة بإمرة (ع.ب).

- مكسة: مجموعتان، واحدة بإمرة (ط.م)، وهو ابن أخت أحد المراجع الدينية، والثانية بإمرة (ن.غ). وفي مكسة بعض المجموعات لا تتبع للتيار الأكثري، وهي من الجماعات الإسلامية، لكنها تسانده.

- قب الياس: هي بلدة المنسق العام للتيار في البقاع الأوسط، وفيها ثلاث فصائل، وتقريباً مئة عنصر مسلح. الفصيلة الأولى مشكّلة من عائلة (ب)، وتسكن في السهل، بإمرة (أ.ب). الفصيلة الثانية تتشكل من عائلات (ب.س.ِش.ق)، وهي بإمرة (خ.ش)، تتمركز في محيط السوق القديم. والفصيلة الثالثة تتشكل من عائلات (ح.ح.أ.ي م.م.ع)، وهي بإمرة (م.أ)، وتتمركز في المقلب الآخر للسوق القديم.

وهناك مجموعتان أخريتان، واحدة في محلة وادي الدلم، والأخرى في منطقة البحصاص، وتتشكل من العرب.

- بوارج: مجموعتان غير مكتملتين بإمرة أبو جان (و.ج). واحدة بإمرة (خ.ش)، وثانية بإمرة (ع.ب).

القطاع الثاني:

- بر الياس: ثلاث فصائل للتيار الأكثري، وفصيل لجماعة (ل.ع). الفصيلة التابعة لجماعة (ل.ع) بإمرة (ح.ش). الفصيلة الأولى حوالي خمسة وثلاثين عنصراً بإمرة (ع.ع)، والفصيلة الثانية حوالي 27 عنصراً بإمرة (أ.س)، والفصيلة الثالثة حوالي 25 عنصراً بإمرة (ع.ح). بالإضافة إلى ذلك، يوجد مجموعات لم تنظَّم بعد، ومجموعات تعتبر غير موثوقبها، وعناصر تابعة لتيارات سلفية.

عناصر الفصائل موزع عليها السلاح، وقد زُوِّدت مؤخراً بالذخيرة اللازمة، ولديها أسلحة متوسطة وقذائف (ب 7) وهاونات 60 ملم، ويلحظ في بر الياس نشاط بارز للعناصر الأمنية من كافة الأجهزة، وفيها عناصر تخريب غير معروفة الارتباط.

- كفر زبد: مجموعات غير منظمة من عائلات (ش خ م ح ش)، وفيها عناصر مخابرات ناشطة، تقوم بعملية ارتباط مع الدلهمية وعرب الفاعور.

- مجدل عنجر: هي أقل القرى والبلدات ارتباطاً، عكس ما هو ظاهر بالتيار الأكثري، إنما تتخذه غطاء للجماعات الأصولية والسلفية المتعددة، وهي مركز تهريب وشراء أسلحة وتخزينها، وتوزيع الأموال، وفيها مجموعة من الفارين من وجه العدالة.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الجماعات تحاول الدخول على خط الإشكالات والأحداث القائمة، بغية استقطاب عناصر هذا التيار الأكثري لصالحها، ومن المعروف أن العناصر المذكورة آنفاً تتقاضى مبلغاً من المال قدره 300 ألف ليرة مقابل خدمتها خمسة أيام في الشهر.


خلاصة ناصعة البياض: لا حماية لمنقوشة الأميركيين
The dust of the Bush era is brushed away in Lebanon...
انتظرتُها من الشرق، فجاءتني من الغرب. توقعتُها في إيران وسوريا، فحدثت في تونس ومصر.
بين "الجزيرة" و"العربية" أمضي غالبية وقتي هذه الأيام. "ما يحدث في مصر لا يصدَّق"... عبارةٌ أكررها مراراً، مرتشفاً فنجان القهوة تلو الآخر، وأكاد لا آكل.
أنا سمير فريد جعجع. ولدت في بشري عام 1952. أردت أن أكون طبيباً فلم أتمكن، لأني بين أن أحبس نفسي في غرفتي وأدرس، وبين الهرولة في الأزقة وحمل السلاح، فضَّلت الثانية.
عام 1978، قررت أن أدخل التاريخ من بابه الواسع، فاخترت إهدن لأطلق منها مسيرة تحرير مسيحيي الشمال من أنفسهم، مستكملاً مهمتي التاريخية بعد اثني عشر عاماً، حين هاجمت الجيش اللبناني في 31 كانون الثاني 1990، ممهداً الطريق أمام تنفيذ عملية 13 تشرين.
عام 1983، قرَّرت أن أحمي مسيحيي الشوف وعاليه من الآخرين، فجمعتهم في بلدة واحدة، ونقلتهم منها إلى مناطق أخرى، ووزَّعتهم بين قبوٍ وبيتِ درج أو شارع.
عام 1985، أثبتت أني لم أتعلم مما حدث معي في حرب الجبل، فعاودت الكرَّة في شرق صيدا، وظننت لوهلة أني بتكديس المسيحيين في منطقة واحدة، قد أتمكن من حكم بعض لبنان، لأمنح بعضه الآخر للفريق الأخر، ليوطِّن الفلسطينيين فيه، فننتهي من الموضوع

January 15th 1986....CIA scuttles the Tripartite agreement, using the skunks and war criminals, the CIA agents Geagea and Amine Gemayel and their CIA Proxy Militia slaughters at least 650 young Christians in a couple of days...

عام 1989، قررت أن أتخلى عن صلاحيات رئيس الجمهورية العربي المسيحي الوحيد في الشرق الأوسط، فجعلته في الدستور مجرد رمز، ولما خسر الجيش اللبناني المعركة، اعتقدت أني سأمسك بحصة وازنة في السلطة.
انتقلت حينها من التنسيق مع غازي كنعان إلى اجتماعات عدة مع جميل السيد، غير أن سحري انقلب عليّ، فوجدت نفسي وحيداً يتيماً قابعاً في سجن اليرزة، نتيجة رهاناتي الخاطئة، التي سميتها خيارات.

وبعدما كانت شعبيتي "مضروبة" بالكامل بعيد موافقتي على اتفاق الطائف، عادت فارتفعت قليلاً أثناء سجني، لكني سدَّدت إليها ضربة قاضية قبيل خروجي، حين التحقت انتخابياً بتحالف رباعي همَّش المسيحيين، وسلَّم السلطتين التشريعية والتنفيذية لخمس سنوات على الأقل إلى الحريرية السياسية.
بعد خروجي من السجن، اعتبرت نفسي جزءاً من تحالف عريض يبدأ في واشنطن ولا ينتهي في الرياض، ونسجت علاقة قوية مع الرئيس حسني مبارك، ووصل بي الأمر حدَّ تبرئته من أي مسؤولية إزاء استهداف الأقباط.

مع انقضاء عام 2010، اعتبرت أن كلَّ مخططاتي باتت قاب قوسين من الوصول إلى غاياتها: المحكمة الدولية ستتهم خصمي حزب الله باغتيال رفيق الحريري، سعد رفيق الحريري ثابت في السلطة، وعلاقاتي الإقليمية ممتازة، مع السعودية ثانياً، ومع مصر أولاً.
لعن الله عام 2011. من بدايته "منزوع". كأن استقالة البطريرك مار نصرالله بطرس صفير لم تكن تكفيني، حتى تلقيت ضربة قاسية لم أكن أتوقعها في أي يوم، إذ نجح حزب الله والتيار الوطني الحر في إخراج حليفي المحلي من رئاسة الحكومة، وبات مصير حليفي الإقليمي حسني مبارك رهن الإرادة الشعبية المصرية.
قد أتفهم ألا يخبرني البطريرك صفير مسبقاً عن استقالته، لكن ما لن أفهمه أبداً ألا يطلعني الحريري أنه باع المحكمة الدولية بأبيها وأمها في مقابل مطالب سلطوية في لبنان. ظليت أدافع عنه حتى الرمق الأخير، أما هو فلم يسألني رأيي ولم يشاورني في ما يجب عمله، فصرت أدافع عنه من دون أن أعرف لماذا. لم أدافع يوماً عن سعد الحريري، إلا لأن "الجنرال" يهاجمه...
كلُّهم تركوني... حتى وليد جنبلاط الذي "بعته" قضية المهجرين بكاملها، إذ تنكرت لوجودهم وأعلنت في آب 2007، أثناء استقبالي وفداً من كفرمتى، أنهم عادوا جميعاً... حتى هو تخلى عني عند أول محطة ورمى حجراً في بئري، فيما فؤاد السنيورة الذي وصفته منذ أيام برجل الدولة الذي يحافظ على الخزينة على أفضل وجه، بالكاد يتصل بي...

قلت في مؤتمري الصحافي الذي تلا تأجيل الاستشارات النيابية الملزمة إن رفيق الحريري ليس فاسداً بل "وضع منقوشة في فرن الفساد" الذي كان حامياً...
يذكرني منطق المنقوشة هذا بنفسي. فأنا وضعت منقوشة في فرن الطائف وثانية في فرن الحريري الإبن وثالثة في فرن مبارك. ولكن، لماذا "استوت" منقوشة الحريري، فيما مناقيشي الثلاثة احترقت كلها؟
المثير للشفقة، بخصوص أحداث مصر، هو أمين الجميل وما سيتحمله من انتكاسة نفسية وسياسية إثر زيارته الأخيرة للقاهرة.
ولماذا أجد نفسي للمرة الثانية خلال عشرين عاماً، وحيداً ومحاصراً، وخاسراً رهاناً كبيراً؟
ربما علي أن أعيد حساباتي جميعاً، أو على الأقل أن أتوقف عن "الطمع" بالمناقيش... وفي الحالين الحمد لله أني لن أكون يوماً... سمير جعجع.


وينك يا حكيم بهالأيام؟

يا زلمي شو قصتك؟

اشتاقتلك الساحات والمنابر ولو بتعرف شو شتقنالك.

- اشتقنا لغمزاتك ولمزاتك تسلملي تحليلاتك.

- اشتقنا لمؤتمراتك الصحفية بدون اسئلة.

- اشتقنا لشطحاتك الأقليمية والدولية ويللي اكيد اكيد ما قدرِت تخليك تستشرف يللي وصلتلوا بهل جمعة الماضية؟

- اشتقنا لدردشاتك الصحفية الفارغة.

- اشتقنالك واشتقنا لعيونك يللي بتلمع لما بتعتقد انك حققت شي، ولكن بعد ساعات قليلة بتطلع أحاديثك بلا طعمة.

- ولك اشتقنا تجمعهم بهالقاعة الكبيرة وتنكتلهم نكتك البايخة عن الغصن يللي عم ننشرو؟

- اشتقنا للشمس والعنكبوت يا حكي، بليز ما تطول علينا.

- اشتقنالك ومنعرف انك عم بتنقح خطابك ومقاربتك الجديدة للأوضاع، ومستشاريك رح يلهموك بشي غباوة جديدة بتوصل سياستك لحائط جديد ولو بعد حين.

- ولك وحياة الله شتقنا لَ " ما بصح الا الصحيح".

- واكتر شي شتقنا لَ "باي باي يا حلوين" بشرفك مش باي باي؟ مبلا باي باي, الى أين؟

The truth of the matter is that the Christian Lebanese Forces of Bashir GEMAYEL were a CIA Proxy Militia lock, stock and Barrel from its inception and throughout...It was Totally funded by CIA whether On or Off the books... throughout its existence...and most of its arms came through Israel...during the 70s and 80s... In ALL Phases the LF were/are a CIA Proxy Militia/organization...and up until TODAY...The LF have been re-activated under the Banner of Samir Geagea the murderer/assassin...and it is still today totally funded by CIA and the Saudis....and the monies stashed by Samir Geagea's criminal activities and LF arms sold...and other trafficking....and his RACKETS in the 80s....


Amine CIA Gemayel never changed, his childish games of corruption and utter thievery are still dominating his life and the life of his disgusting family. He's still wondering how G. AOUN became the strongest Christian leader while his dying Kataeb party is 70 years old ....

قال أحد نواب "المستقبل" في الشمال لمراسل صحيفة أميركية "إذا كانوا يخيفوننا بحزب الله، فإننا سنخيفهم بتنظيم "القاعدة" منذ الآن فصاعداً"، وعندما سأله الصحافي الأميركي "هل أنشر هذا الكلام"، كان الجواب "نعم لكن ليس على لساني مباشرة
لو تركنا الحريري وجعجع على هواهم لكنا وصلنا الى نفس المصير في لبنان تفجير الكنائس
علينا ان لا ننسى ان سعد الحريري وجعجع هما الاصدقاء الحميين لحسني مبارك ؟ الطيور على اشكالها تقع
.....المخابرات البريطانية: الداخلية المصرية فجرت الكنيسة

كشف دبلوماسي بريطاني أمام دوائر قصر الاليزيه الفرنسي، عن سبب إصرار إنكلترا على المطالبة برحيل الرئيس المصري وفريقه، خصوصاً أجهزة وزارة الداخلية التي كان يديرها الوزير حبيب العدلي، والسبب هو أن المخابرات البريطانية تأكدت، ومن المستندات الرسمية المصرية الصوتية والورقية، أن وزير الداخلية المصري المقال حبيب العدلي كان قد شكل منذ ست سنوات جهازاً خاصاً يديره 22 ضابطاً، وعداده من بعض أفراد الجماعات الإسلامية التي قضت سنوات في سجون الداخلية، وعدد من تجار المخدرات وفرق الشركات الأمنية، وأعداد من المسجلين خطراً من أصحاب السوابق، الذين قُسموا إلى مجموعات حسب المناطق الجغرافية والانتماء السياسي، وهذا الجهاز قادر على أن يكون جهاز تخريب شامل في جميع أنحاء مصر في حال تعرض النظام لأي اهتزاز..

كما كشفت المخابرات البريطانية أن الرائد فتحي عبد الواحد المقرب من الوزير السابق حبيب العدلي، بدأ منذ يوم 11 كانون الأول/ ديسمبر الماضي بتحضير المدعو أحمد محمد خالد، الذي قضى أحد عشر عاماً في سجون الداخلية المصرية، ليقوم بالاتصال بمجموعة متطرفة مصرية، لدفعها إلى ضرب كنيسة القديسيْن في الإسكندرية، وبالفعل قام أحمد خالد بالاتصال بمجموعة متطرفة في مصر اسمها (جند الله)، وأبلغها أنه يملك معدات حصل عليها من غزة يمكن أن تفجر الكنيسة لـ"تأديب الأقباط"، فأعجب محمد عبد الهادي (قائد جند الله) بالفكرة، وجنّد لها عنصراً اسمه عبد الرحمن أحمد علي، قيل له إنك ستضع السيارة وهي ستنفجر لوحدها فيما بعد، لكن الرائد فتحي عبد الواحد كان هو بنفسه من فجر السيارة عن بعد، بواسطة جهاز لاسلكي، وقبل أن ينزل الضحية عبد الرحمن أحمد علي من السيارة، وكانت الجريمة المروعة التي هزت مصر والعالم ليلة رأس السنة الماضية.

تم توجه الرائد نفسه فوراً إلى المدعو أحمد خالد، وطلب منه استدعاء رئيس جماعة (جند الله)؛ محمد عبد الهادي، إلى أحد الشقق في الإسكندرية، لمناقشته بالنتائج، وفور لقاء الاثنين في شقة في شارع الشهيد عبد المنعم رياض بالإسكندرية، بادر الرائد فتحي إلى اعتقال الاثنين ونقلهما فوراً إلى القاهرة بواسطة سيارة إسعاف حديثة جداً، واستطاع الوصول بساعتين ونصف إلى مبنى خاص في منطقة الجيزة بالقاهرة تابع للداخلية المصرية، حيث حجز الاثنين لغاية حدوث الانتفاضة يوم الجمعة الماضي، وبعد أن تمكنا من الهرب لجآ إلى السفارة البريطانية في القاهرة حفاظاً على سلامتهما، وقال الدبلوماسي البريطاني، إن القرار في تفجير الكنيسة جاء من قبل النظام المصري لعدة الأسباب أهمها:

1ـ الضغط الذي يمارَس على النظام من قبل الداخل المصري والخارج العربي والإسلامي لمواصلته محاصرة مدينة غزة، لذا فإن اتهام (جيش الإسلام) الغزاوي بالقيام بالعملية يشكل نوعاً من دعوة المصريين لاتهام "المسلحين" في غزة بتخريب مصر لكسب نوع من الوحدة الوطنية حول النظام القائم، وإيهام العالم الخارجي بأنه يحمي المسيحيين.

2ـ إعطاء هدية لنظام العبري في تل أبيب، ليواصل حصاره على غزة، والتحضير لعملية كبيرة عليها، وتأتي هذه الهدايا المصرية للكيان الإسرائيلي ليستمر قادة إسرائيل في دعم ترشيح جمال مبارك لرئاسة مصر في كل أنحاء العالم.

3ـ نشر نوع من الغطاء على النظام المصري داخل مصر يخوله الانتقال حينذاك من حمى تزوير الانتخابات إلى اتهام الإسلاميين بالتطرف والاعتداء على المسيحيين، لكي يحصل النظام على شرعية غربية بنتائج الانتخابات المزورة، وحقه في اعتقال خصومه، كما حصل بعد الحادثة، حيث بلغ عدد المعتقلين الإسلاميين أكثر من أربعة آلاف فرد.

وختم الدبلوماسي البريطاني أن نظام مبارك فقد كل مسوغات شرعيته، بل إن عملية "الكنيسة" قد تدفع الكثير من المؤسسات الدولية والأهلية إلى المطالبة بمحاكمة هذا النظام، ناهيك عما فعله بالشعب المصري طوال ثلاثين عاماً، والأهم ما قام به في الأسبوع الأخير

نسبة الوعي باتت أكبر لدى اللبنانيين لكي ينبذوا تصريحاتهم الطائفية ويشاركوا في تجماعتهم التحريضية.

الزايك ، وضع كلام سمير جعجع عن "القمصان السود" في خانة التهديد المبطن للمسيحيين وقال:"ليخبرنا جعجع كيف قام بتهريب المدعو غسان كنعان الى كندا بعدما ضبطت مخابرات الجيش في منزل الأخير بذلات سوداء وصورا لضباط في الجيش اللبناني وكواتم صوت وأجهزة... ". وختم متوجها الى جعجع:" كفى تهويلا على المسيحيين وكفى تنجيما ورهانات خاطئة".

تربيتنا السياسية مبنية على الحقوق أولا وليس فقط على المصالح
معرفة العدو والصديق، التضحية في سبيل المثل العليا للوطن، تكريم رجالاتنا وشهدائنا، مفهوم المقاومة وحق الدفاع عن النفس، تقديم المصلحة الوطنية على الخاصة...الخ
هي فعلا غرف استخباراتية سوداء متعددة الجنسيات هدفها النفاذ الى منطقة الشرق الأوسط لزرع الفتن الطائفية فيه و لتغيير معالمه ولتطويع ما تبقى من ممانعين فيصبح مجرد مولود
مشوه ومعاق لن تكتب له الحياة الهنيئة لسنين طويلة

Sunday, December 19, 2010

نواف الموسوي: من أراد المحكمة لمحاصرة "حزب الله" بات هو المحاصر

نواف الموسوي: من أراد المحكمة لمحاصرة "حزب الله" بات هو المحاصر

أكد عضو "كتلة الوفاء للمقاومة" النائب نواف الموسوي "أن التهديدات الإسرائيلية التي أريد لها أن تؤازر التهديد بالمحكمة الدولية، زادت المقاومة ثقة بأنها قطعت شوطا كبيرا في إسقاط أهداف كثيرة من أهداف المشروع التآمري المسمى المحكمة الدولية"، ولفت إلى أن "استخدام هذه المحكمة لمحاصرة "حزب الله" والمقاومة انقلب سحره وكيده على أصحابه، وتحولت المحكمة إلى مأزق وعبء على من أطلقها وصمم إجراءاتها".

ورأى خلال مجلس عاشورائي أقامه "حزب الله" في حارة صيدا، أن "من أراد المحكمة لمحاصرة "حزب الله"، بات هو المحاصر، ومن أراد عبرها فرض مأزق على الحزب بات هو في المأزق، ومن أراد إضعاف المقاومة لحق به هو الضعف، ومن سعى لتشويه صورتها أدى سعيه إلى انكشاف حقيقة المحكمة الشوهاء".

ولفت إلى أن ذلك يأتي في إطار "تمكن المقاومة من تحقيق إنجازين غير مسبوقين في تاريخ الصراع مع العدو الإسرائيلي، هما أولا إنجاز سياسي - نفسي يتمثل في أن قيادتها ليست حاضرة للاستسلام أيا تكن التوازنات والأوضاع والضغوط والتحديات، وثانيا تمكن المقاومة من نقل الحرب إلى أرض العدو وشعبه ومجتمعه ومؤسساته، أو باصطلاح العدو، تمكّنها للمرة الأولى من تاريخ الصراع معه، من فتح جبهة داخلية ضده".

وفي ما يتعلق بالإنجاز الثاني، لفت الموسوي إلى "إن حزب الله يخوض اليوم بتؤدة وأناة، وذكاء وبراعة، معركة تشويه السمعة المفروضة عليه أميركيا وإسرائيليا عبر ما يسمى المحكمة الدولية، وهو واثق من الانتصار فيها".

وشدد على أن "دقة الحزب تنشأ من حرصه على تجنيب اللبنانيين شظايا تلك المعركة، وعلى صيغة لبنان الاجتماعية - السياسية القائمة على التعددية والشراكة والتوازن".

أضاف:"إن "حزب الله" يحرص على أن يجنّب بعض شركائه في الوطن مغبة السقوط من جراء السقوط الحتمي لمفاعيل المحكمة الدولية وإجراءاتها".

وأشار إلى أن "دعوة حزب الله الدول المتمسكة بحريتها إلى العمل على إبطال المحكمة الدولية ليست إلا لأنها أداة مبتكرة أُعدّت أساساً لتدمير الدول الحرة والمستقلة من أجل إخضاعها للوصاية الأميركية، ذلك أن المحكمة الدولية كانت أداة من أدوات الغطرسة الأميركية الإسرائيلية".

ورأى "أن أي تهديد من جانب العدو أو من جانب حلفائه المعلنين وغير المعلنين بالتدخل العسكري في سياق المواجهات السياسية القائمة، هو تهديد أجوف فارغ لا يُقام له وزن، ولا يقدّم ولا يؤخر، بل إن التهديد به يدل على حراجة موقف من يهدد بحيث يلجأ إلى الوهم بعدما أعجزه الواقع"، مؤكدا أن "التهديدات الإسرائيلية وغير الإسرائيلية اليوم باللجوء إلى خيار الحرب على لبنان هي تهديدات جوفاء، تدل على أن أصحابها فقدوا القدرة على قراءة المتغيّرات، وباتوا على قدر كبير من الشعور بالمأزق".

ولفت إلى أن ما "تبدى من عجز إسرائيلي عن احتواء حريق في حرج، أظهر أن العدو ما زال يعاني من ثغرات حادة على مستوى الاستعداد للحرب، وخصوصاً في جبهته الداخلية وهو أمر كاشف للرأي العام، وهو ما تعرفه المقاومة وتدركه جيدا وتفصيلا".

وأكد أن "الإنجاز السياسي - النفسي المتمثل في عدم إمكان فرض الاستسلام على المقاومة، هو إنجاز استراتيجي لأن الهدف الرئيسي من أي حرب تشن على أي أمة أو دولة أو شعب، تتمثل غايتها النهائية في حمل قيادته على الخضوع للشروط التي يفرضها عليها المعتدي".

أضاف:" ولأن قيادة المقاومة لا تستسلم ولا تخضع، فإن كل عدوان عليها هو عدوان فاشل مسبقاً في تحقيق الغرض الأساسي منه، أما إلحاق الأذى فإنه يقابله من طرف المقاومة القدرة على إلحاق الأذى أيضا".

وأكد أن "قيادة المقاومة كما مجاهديها، لا تتراجع ولا تستسلم، ولا تخاف، ولا تهين، بل تستمر في القتال بأشكاله كافة". وقال: "إن موقف "هيهات منا الذلة" آخى اللحم والعظم والدم في كل خلية من خلايا القائد والمجاهد في المقاومة".

وشدد على أنه من "الغباء المطلق أن يفكر أي أحد في أن بوسعه أن يفرض الاستسلام على المقاومة في أي نوع كان من المواجهة، عسكريا او سياسيا".

وأكد أنه لا يمكن لأي "تخطيط معاد يستهدف المقاومة أن يصل إلى تحقيق هدفه"، مشيرا إلى "أن خيار العدو استخدام قوة مكثفة صاعقة خاطفة تقود إلى استئصال المقاومة أو استسلام قيادتها، هو خيار ساقط نظريا وابتداء، وأنه حتى ولو افترضنا جدلاً بأن العدو قادر على تطبيق هذا الخيار، فإنه من العلم أن تطبيقه بات من الصعوبة عليه حدا يقارب الاستحالة"، معتبرا أن "فكرة أن يبادر العدو إلى شن حرب باتت تقارب حدّ الانتحار، لا سيما إذا أضيف إليه التوسع السياسي العسكري الاختياري أو القسري لمسرح العمليات فضلا عن إتساع مسرح الحرب أصلا".

ولفت إلى "أن التجربة المريرة للدول والشعوب العربية مع القرارات الدولية ولجان التحقيق والتفتيش والمحاكم الدولية تؤكد على كون ذلك كله من أدوات السيطرة والتحكم الأميركية على المنطقة".

وقال: "اليوم يرى العرب كيف تستخدم المحكمة الدولية ضد السودان كأداة لغرض تقسيمه. كما أن الرأي العام العربي والإسلامي والعالمي الحر يرى أن العدالة الدولية التي لا تتحرك ضد إسرائيل لمعاقبتها على جرائمها ضد الفلسطينيين واللبنانيين والأتراك، ليست بعدالة، وإنما هي شعار مزعوم يغطي مشاريع التآمر التقسيمية والفتنوية


معركة ولي الدم الأميركي

اغتيال رفيق الحريري، زلزال كبير. وصدور قرار اتهامي بعناصر من حزب الله، زلزال أكبر. الأول، أخذ لبنان إلى مجلس الأمن، وإلى يوميات الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش.. الأول، أخرج سوريا من لبنان، استبدلها بحضور كثيف لفرنسا شيراك، لدول الاعتدال العربي، للمجموعة الأوروبية. الأول، أسقط حكومة، و«أسر» رئيس الجمهورية في بعبدا، واعتقل قادة الأجهزة الأمنية...

اغتيال الحريري أخذ لبنان إلى حيث هو الآن: قراره ليس بيده. مجلس الأمن وصيّ عليه، واشنطن «وليّ الدم السياسي»، المحكمة «ولي الدم القضائي»، وفريق 14 آذار يستعد لخوض معركة أخرى، ليست مضمونة.

هذا بعض ما أحدثه زلزال اغتيال الحريري. فماذا عن الزلزال الثاني؟

الثاني يعيد لبنان إلى الحسم المضاد، أي، إلى إلغاء مفاعيل ما أنتجه الزلزال الأول، مع بعض التعديلات. أي، ستصبح المحكمة الدولية، في حال الموت السريري، لبنانياً. ستتحول قرارات مجلس الأمن الدولي العقابية ضد لبنان، إلى رفوف القرارات المهملة. (بعضها هذه حاله الآن). دول الاعتدال العربي مصابة بعطب يتنامى وعجز بلغ غاية العقم. الحكومة ستسقط، إما دستورياً وإما بالإهمال، (كما هي الحال الآن، أو أسوأ مما هي عليه)، ستعود سوريا أقوى (مما هي عليه الآن، وسيكون حضورها نافذاً وفاعلاً، بطرق ألفناها سابقاً وطرق جديدة تفرضها المرحلة. سيبقى رئيس الجمهورية رئيساً بلا عمل، وستصبح قوى الثامن من آذار، ومعها دمشق وإيران، «وليّ المقاومة».

هذا بعض ما سيحدثه الزلزال الثاني. والأبواب مفتوحة على المزيد من التصعيد، وقد يصل «الجنون العاقل»، في السياسة، إلى فرض عقوبات سياسية أولاً، ثم عقوبات وطنية، ثم عقوبات جغرافية.

لماذا حصل ما حصل؟ ولماذا سيحصل ما قد يحصل؟

أفدح الأسباب على الإطلاق، استيلاء واشنطن على دم الحريري. وتوظيفه لمعاقبة سوريا أولاً، وإصابة المقاومة ثانياً.

عنوان المعركة، دم الحريري (الحقيقة) هدفها: الثأر من المقاومة. اتهام سوريا أدى غرضه بخروجها من لبنان. اتهام المقاومة سيؤدي غرضه كذلك: ستخرج أميركا بمشروعها المجنون، من لبنان. حرب تموز أسهل، لأن المواجهة فيها بين سلاحين وإرادتين. حرب القرار الاتهامي، أصعب، لذا، ستكون متدحرجة، تبدأ بالسياسة وقد تنتهي بالأمن، من يدري؟ فهذا البلد له قوانينه. العبور من السياسة إلى الأمن وبالعكس، سريع وفعّال.

قوة المقاومة، وتضامن حلفائها معها، في الداخل والخارج، سيكون لهما الحسم في انتصارها. أن ضعف أميركا هو السبب. ولا مبالغة:

تاريخ لبنان الحديث، شاهد على سقوط مشاريع السياسة الأميركية، التي هدفت إلى إلحاق لبنان بها. فشلت في مشروع ايزنهاور. فشلت بعد العام 1958. فشلت بعد الاجتياح الإسرائيلي للبنان. أخفقت في دعم حليفها أمين الجميل الذي كان يسدّد خطبه لقصف دمشق. أخفقت في كسر المقاومة عام 1996 (عدوان نيسان). أسفَّت في شرم الشيخ عندما جمعت دول العالم والعرب معهم، لمحاربة الارهاب. فشلت كل سياسات بوش الابن. وكان الفشل الأعظم في عدوان تموز 2006. ولم تستطع تقديم الدعم «لشعبة جورج بولتون» في أحداث السابع من أيار، وكان سقوط الشرق الأوسط الجديد، على يد اللبنانيين في الجنوب.

حقيقة حلوة جداً: أميركا تخيف حلفاءها، عفواً، أتباعها. إذ لا حلفاء لها.

لقد أسقطت أميركا ما كان يرتّب من حلول بين سين سين، لتجنيب لبنان تداعيات القرار الاتهامي. وها هي المعركة عادت إلى أصلها: أميركا والمقاومة. أو، أميركا ومن معها، ضد المقاومة ومن معها. ولا حاجة لقفازات أبداً.

تذكير: السابع من أيار، فصل من فصول مواجهة اسرائيل وأميركا. دفعت ثمنه قوى 14 آذار، بالتقسيط. المعركة الجديدة لن تعيد لقوى 14 آذار ما أخذ منها، فقد تجبر على دفع الفاتورة بأكملها، وتخرج أضعف مما كانت عليه في السابع من أيار.

المعركة غير متكافئة... والغلبة، لمن هو ضد أميركا، وتحديداً في لبنان. فهذا البلد، برغم العلل الكثيرة والمصائب الجليلة، لا يزال يتمتع بمناعة فائقة وقوة فائضة، لمواجهة الأعداء.

زلزال الحريري كان كبيراً جداً. زلزال اتهام المقاومة أكبر. وقد تطيح تداعيات الثاني، كل ما أنجزه فرقاء أولياء الدم بعد الاغتيال.

هل هناك فرصة لتدارك الأعظم؟

هناك فرص كثيرة... ولكن عبقرية القيادات المعنية بالقرار ضئيلة جداً. السياسة المتذبذبة، واللعب على اللحظات، في مثل هذه الأحداث، ثرثرة، فوق دم الشهيد، لا أكثر.

من يتقدم الصفوف ويقول: هذه هي لحظة «لبنان أولاً»... لا واشنطن؟

هوذا الانفجار الاول سياسيا: استقالت الحكومة ولم يعرف مصير رئيسها سعد الحريري

طلبات بلمار «موسادية» بامتياز
«أن طلبات مدعي عام المحكمة دانيال بلمار الأخيرة في موضوع التحقيق الدولي، مهينة لكرامة كل مواطن لبناني وللدولة، وتشكل إمعانا في انتهاك السيادة اللبنانية واستباحة أمن اللبنانيين وخصوصياتهم»، معتبرا أنها «مشبوهة في توقيتها وأهدافها الأمنية الساعية الى جعل لبنان يسقط بالقبضة الأميركية الإسرائيلية، ولن يسقط، ومصدرها إسرائيل، وهي إستخباراتية موسادية بامتياز».
أضاف خلال لقاء سياسي في بعلبك امس، «إن أي تزويد لهذه المحكمة بأي معلومات يسهل للأميركيين استباحة لبنان عبر قرارها الإفترائي المرتقب، وكل تفريط بأمن لبنان ومصالح اللبنانيين هو جزء من عمل عدواني ضد وطننا، وهذا هو الخطر الحقيقي على لبنان».
Les Alaouites Syriens et Maroccains sont Crypto-Sionistes...depuis des decennies...